الرعاية البديلة

معلومات عامة

بحسب تقديرات اليونيسيف، يعيش أكثر من مليوني طفل في مؤسسات الرعاية. ومن المرجح أن يكون الرقم الفعلي أكبر من ذلك بكثير، حيث يعيش الكثير من الأطفال الآخرين في ظل أشكال أخرى من الرعاية البديلة. هؤلاء الأطفال معرضون بشكل أكبر لخطر الاستغلال وإساء المعاملة وغيرها من الانتهاكات. وتعترف اتفاقية حقوق الطفل لعام 1989 بحق الطفل في تلقي الرعاية من والديه، وتحدد التزامات الدول الأطراف بتوفير الرعاية البديلة المناسبة. 

وتعود المطالبة باعتماد توجيهات دولية بشأن الأطفال المحرومين من الرعاية الوالدية أو المهددين بخطر الحرمان منها إلى عام 2004 بهدف تحسين تنفيذ اتفاقية حقوق الطفل. وقد بذلت الحكومات ووكالات الأمم المتحدة والمجتمع المدني جهودا كبيرة أدت إلى صياغة "المبادئ التوجيهية للرعاية البديلة للأطفال" (المبادئ التوجيهية) التي رحبت بها الجمعية العامة للأمم المتحدة رسمياً في تشرين الثاني/نوفمبر 2009 (A/RES/64/142). وتستند المبادئ التوجيهية إلى دعامتين رئيسيتين: مبدأ الضرورة ومبدأ الملائمة، مع التشديد على منع الحاجة إلى الرعاية البديلة.

المشاريع الدولية

تعمل الجهات المعنية منذ عام 2004 على تنفيذ المبادئ التوجيهية من خلال المبادرات المشتركة بين الوكالات، مثل:

دليل المضي قدماً (2011-2013)

يقدم الدليل توجيهات محددة حول تنفيذ المبادئ التوجيهية من خلال عرض الممارسات الواعدة في مختلف البلدان والمناطق. ويوفر زخماً ووسائل مبتكرة للمهنيين من أجل تنفيذ "التوجيهات المحددة والمرغوبة على صعيد السياسات والممارسات" المنصوص عليها في المبادئ التوجيهية. وبالمثل، يوفر الدليل إرشادات مهمة للمجتمع المدني من حيث رصد التنفيذ وتقديم التقارير إلى الهيئات الوطنية مثل أمناء المظالم والمؤسسات الوطنية لحقوق الطفل بالإضافة إلى هيئات المعاهدة الدولية وأبرزها لجنة اتفاقية حقوق الطفل.

مبادرة رصد التقدم (2014-2018)

هي أداة تشخيص وتعلُم تفاعلية تعتمد على نقاط القوة وجرى تصميمها لمساعدة الحكومات والمنظمات غير الحكومية على تحديد مدى تنفيذ دولة أو منطقة ما للمبادئ التوجيهية بشكل فعال، وأولويات التغيير التي لا تزال قائمة. يُمكّن تحديد الفجوات من إدخال تحسينات على الخدمات ودعم المناصرة والتخطيط الاستراتيجي الذي يستند إلى الأدلة. ويمكن بعد ذلك مشاركة الممارسات الواعدة التي تم تحديدها هلال عملية الرصد من أجل تكرارها. هكذا تساعد عمليات الرصد المنهجية على ضمان التنفيذ الكامل للمبادئ التوجيهية وتحسين جودة الرعاية المقدمة للأطفال وإحداث تغيير إيجابية للأطفال وأسرهم في المقام الأول.

دورة تدريبية مفتوحة وواسعة النطاق على الانترنت: الرعاية البديلة (2016-2018)

أداة تدريب دولية توفر التعليم وتدعم السياسات والتطبيق العملي للمبادئ التوجيهية ومجالات التغيير ذات الأولوية التي أوضحتها "مبادرة رصد التقدم". استُخدمت ندوة دولية عقدت في تشرين الأول/أكتوبر 2016 عن حقوق الأطفال في الرعاية البديلة، وتركز على الممارسات الواعدة والتحديات الحالية، كمنصة للتصوير الخاص بالدورة التدريبية على الانترنت. (انظر www.alternativecaregeneva2016.com)
وتستند الدورة التدريبية المفتوحة وواسعة النطاق على الانترنت بشأن الأطفال في سياق الهجرة الدولية إلى إطار المبادرات المذكورة أعلاه.
تتمتع الأدوات المذكورة أعلاه بميزة الحصول على دعم واسع نتيجة لإعدادها في إطار عملية مشتركة.

e-max.it: your social media marketing partner